🙂   أحد القراء “طيار” بعت المقال الظريف هذا. شكراً على المشاركة

أولا، نحن عشنا وولدنا بشكل طبيعي، على الرغم من إن أمهاتنا تناولوا الأسبرين عندما كانوا يشعرون بوجع الرأس، وتناولوا الطعام المعلب، وعملوا إلى اليوم الأخير من الحمل، ولم يجروا قط اختبار البول السكري

في ذلك الوقت لم تكن هناك تحذيرات من نوع “أبقيه بعيدا عن متناول الأطفال” على زجاجات الأدوية، والأبواب، والخزن.

ونحن عندما كنا 10-11 عاما لم نرتدي البامبرز وتبولنا في السرير.

كأطفال ركبنا السيارات دون حزام ولم يكن بسيارات أهالينا أكياس هواء، ولم نكن مجبرين على أستعمال الخوذة عند ركوب الدراجة

شربنا الماء من خرطوم سقي الحديقة وليس من زجاجة مشتراة من سوبر ماركت، كما وتشاطرنا زجاجة الكولا مع أصدقائنا

ولا أحد مات بسبب ذلك

أكلنا الآيس كريم المصنوع من منتجات الألبان، والخبز الأبيض، والزبدة الحقيقية، كما شربنا الكولا التي حينها أيضا كانت مليئة بالسكر، لكننا لم نكن سمينين أو ممتلئين

لأننا كنا دائما نلعب خارج البيت

كنا نغادر المنزل في الصباح، ونلعب طوال اليوم، حتى تشعل أضواء الشوارع،

جميع الألعاب الأخرى التي أستطاع خيال الأطفال أن يبتدعها

 

في كثير من الأحيان، لم يتمكن أحد أن يجدنا طوال اليوم. ولم يكن بذلك أي مشكله…

 

قضينا أيام بأكملها نصنع سيارات من النفايات التي نجدها بقبو المنزل، ثم ركبناها بأول شارع منحدر متناسين أننا نسينا أن نصنع لها الفرامل، وبعد بضع تجارب، والكثير من الوقوع والكدمات وأحيانا كسر أصبع أو …

تعلمنا كيفية حل المشكلة

 

لم يكن لدينا أصدقاء وهميون، أو مشاكل التركيز في المدرسة لم يعطونا أقراص ضد النشاط المفرط.ولم يكن لدينا في المدرسة مختص بعلم النفس أو موجه تربوي، ومع ذلك فإننا أنهينا دراستنا

ولم يبيع لنا أحد المخدرات أمام المدارس…

 

لم يكن لدينا بلاي ستيشن، نينتندو، أو صندوق X، ولا ألعاب فيديو ولم يكن لدينا 99 قناة تلفزيون (اثنتان فقط)، لم يكن لدينا جهاز الفيديو، أو أجهزة موسيقى فراغيه، ولاهواتف خليوية أوحواسيب ، أو غرف الدردشة عبر الانترنت…….

كان عندنا أصدقاء

وكنا نخرج ونلهو معهم!

 

وقعنا عن الأشجار، رمينا الحصى على زجاج الجيران، تشاجرنا، كسرنا الأسنان أوالقدمين أواليدين، ولكن أهالينا لم يذهبوا بسبب ذلك إلى المحكمة

 

لعبنا القوس والسهم، ونجينا من تحمل أي محاسبه أو مسؤولية!

 

ذهبنا لمنازل أصدقائنا بالدراجة أو سيرا، نناديهم أمام الباب أو ندخل ببساطه لمنزلهم لنكون معا!

 

عندما كنا نقع في مشاكل مع القانون، أهالينا لم تدفع نقودا لإخراجنا.

في الواقع، فإنهم غالبا ما كانوا أكثر صرامة معنا من القانون

 

لم نقضي عطل نهاية الأسبوع مرة مع أمنا ومرة أخرى مع والدنا كان لدينا منزل واحد وعائلة واحدة.

 

__ _

 

ال 50 سنة الماضية كانت الأكثر إنتاجا في تاريخ البشرية

أجيالنا أنتجت أفضل المخترعين والعلماء حتى يومنا هذا.

كان لدينا الحرية، الحق في الخطأ، النجاح والمسؤولية.

وتعلمنا أن نعيش مع هذا!

 

أنت تنتمي إلى هذا الجيل؟

 

تهانينا!

قد ترغب في مشاركة هذا مع غيرك من المحظوظين الذين كان لهم الحظ بأن ينمو كأطفال حقيقين، وذلك قبل أن يبدأ المحامين، والحكومات ليحددوا لنا كيف يجب أن نعيش

غرام

إذا كان لديك سؤال، الرجاء تسجيل الدخول على Araboosh و مراسلتي على إسم المستخدم “GHARAM”

 

Leave a Reply